السبت، سبتمبر 18، 2004

 

إحباط

كُنت فاكره زيي، للأسف ما طلعش!

ـ

 

مقالة ترضي جميع القرّاء ـ

تمّت

 

خوف... ـ

كنت خائفاً منّه جدّاً،
... فقتلته!

ـ

 

هو صحيح.. صحيح. صحيح.. الخير ببلاش؟

دَعَوْنا المُستثمرين لزيارتنا وعرضنا عليهم مشروعنا التَنمَويَ التَربَويَ النموذجيّ، وزارنا الكثيرون مِنهم وأتحفونا بأفكار عمليّة لمشروع مفيد، وختم الجلسة رجل الأعمال وصاحب المطابع ن.إ. الذي نصَحَنا أن نجعل مشروعنا "ينَفّع ويستنفّع" مذكّراً إيّانا بمثل-لم أسمعه من قبل- يقول:"هو الخير ببلاش؟" ـ

 

في فنّ الاختصار: حظّك اليوم!

لكي أتعلّم الاختصار أيضاً عليّ أن أفتح الجرائد وأقرأ حظّي وحظوظ الآخرن إذ يدوّنُها "الفلكيّون" عادةً في وحيدات-ِ-جُمَلٍ تجمع الغث والسمين من الكلام الملآن والفارغ يغيّر حياة كثيرين مسعداً البعض ومُتعِساً البعض الآخر. ـ

 

في الاختصار: البُرشام! ـ

كما يلجأ المرضى والذين لا وقتَ لديهم لأكل الولائم إلى "بُرشامِ" المقويّات (الفيتامين) الموضوعِ فيه الأساسيّ والنافع لا الجميل من المُغَذيّات، وكما يُجرِّد الطلبة محبّو-الغش المنهج من الحشو واضعين بهاريزَه في "بُرشامة" غش، أريد أيّها القارئ أن أضع بهاريز ما بقلبي وعقلي وما بينهما في بُرشامةٍ أهديك إيّاها، فما رأيُك؟

 

نحويّاً: فنّ اختصار الجُمَل

فنّ اختصار الجُمَل هو فنّ لم أعرِفه مِن قبل، دُفِعتُ إلّيهِ مضطرّاً لأنّني مللتُ كَوني قارئي الوحيد، خاصّةً أنّني أملُّ ما أكتُب -في الأغلب- بعد القراءة التاسعة عشرة، ومن حيَِل إطالة الجُمَل دونَ إنهائها استخدام حروف العطف والجُمَل الاعتراضيّة والنعوت السببيّة والمصادر المُؤَوّلة. ـ

الجمعة، سبتمبر 17، 2004

 

ديكتاتوريّة!!

كانت الحافلة (الأوتوبيس) تقلّ خمسين راكباًمن جميع الأحزاب في طريقهم لحضور مؤتمر الحوار الوطنيّ حين فوجئ سائقها وركّابها الواعون بجحشٍ عصى صاحبه وجرى منه تاركاً إيّاه أمام الحافلة، فقرّر السائق الديكتاتور تغيير مساره وقتل الجحش، مما أثار ثائرة حزب المعارضة الديمقراطي.

ا

 

ديموقراطيّة*؟

اجتمع أربعة رجال وامرأتان، وطرح أحد الرجال مشروعاً لاغتصاب المرأتين، وتمّ التصديق على المشروع وتنفيذه إذ نال أربعة أصوات مؤيّدة مُقابِل صوتَين معارضَيْن.

* الديموقراطيّة: كلمة يونانيّة الأصل تعني سُلطة (حكم) الشعب.

ا

 

ماذا حدث للمصريين؟

ا "ماذا حدث للمصريين؟" عنوان كِتاب ممتاز للأستاذ/ جلال أمين يتحدّث عن تغيّرات حدثت في المجتمع المصري في النصف الثاني من القرن العشرين بسبب الحِراك الاجتماعي، قرأته منذ خمسة أعوام، واليوم أتساءل أيضاً: ماذا حدث للمصريين؟




الخميس، سبتمبر 16، 2004

 

لكن...

غداً سَوف... وسَوفَ... وسَوفَ.... ثم... و... و... بكلّ .... و... لأنّني... وبجديّة... وهذا بالفعل ما أريده، إذ... و... و... لكي.... ، ولكن اليوم ...

ا

 

إحقاقاً للحقّ

إحقاقاً للحقّ، وعرفاناً بالجميل، أحبّ أن أنسب الفضل لفنّ الكتابة وحيدة الجُملة -الذي يختلف عن فنّ الحِكم والأمثال كما ترون وسترون- إلى مُبلوِج أمريكيّ وجدتُ في ما يكتبه بالإنجليزيّة ما أوحى لي بفكرة وحيدات الجمل، وللأسف فلن يمكنه فهم ما أكتب بالطبع.

Tranlate into English @ Late Acknowledgement

 

ابن نُكتة

أليس غريباً أنّ من اشتُهِرَ بأمرٍ ما -صالحاً كان أو طالحاً- دُعِيَ لذلك الأمر أبّاً، كأبي الفضل وأبي المكارم وأبي المفهوميّة وأبي جهل، إلاّ مَن اشتُهِرَ بخفّة الظل وسرعة البديهة والتنكيت، إذ يُدعى الأخير ابناً للنُكتة؛ ألعلّ هذا ليس غريباً؟

 

مستعجل

أنا نفسي صرت مستعجلاً لدرجة أنني أيضاً أفضّل كتابة "وحيدات الجُمل" (على غِرار وحيد القرن) فهي المكاتيب الوحيدة التي يمكنني قراءتها في أيّ وقت، ولكنني أتعجب إِن كان لها معنى وإن كانت تؤدي هذا المعنى...

الأربعاء، سبتمبر 15، 2004

 

شُعَراء العرب قبل الإسلام

لا شكّ أنّ ذكر شُعراء العرب قبل الإسلام -المعروقين أيضاً بشُعراء الجاهليّة مع أنّ بعضهم ليسوا جاهليين- قد يُذهِل القارئ المستعجل لأنّهم كانوا أبعد ما يكونون عن الاختصار إذ كانوا يتباهون بإطالة قصائدهم المُعلّقة، لكنّهم كانوا أيضاً يفتخرون إن كان أحدهم "يجمع الكثير من المعاني في قليل من الكلِمات" كما قيل مثلاً عن زُهير ِ بن أبي سُلمى للتدليل على جزالته وفصاحته وبلاغته.

 

ّأنتوني دى ميللو

أنتوني دى ميللو راهب وكاهن هنديّ جمع في كتاباته بين انتمائه لرهبنة اليسوعيين المسيحيّة وللتراث الروحانيّ الهندي التليد، وكان رائداً للاختصار أيضاً لا سيّما في سلاسل من القصص القصيرة التي جمّعها ونشرها -بتصرّف أحياناً- وكان يُعقِّب على الكثير من قصصه بجمل مفيدة صاروخيّة تُسائل الإنسان عن معنى حياته وتُعطي لقصص مُعتادة معانيَ ولاّدة، فوق العادة.

 

أحمد رجب

لعلّ أحمد رجب الكاتب الصحفي المصري الموهوب هو رائد الاختصار في الصحافة المصريّة إذ تُصيب كتاباته المُعنونة "نصّ كلمة" أهدافها كالسهام الخاطفة بنبرة ساحرة ساخرة لا تخلو من مرارة.

 

جبران خليل جبران

كيف أستطيع أن أكتُب جُملاً ًمفيدة مختصرة دون أن أتأثّر بجبران خليل جبران الكاتب الفيلسوف ذي الجُمل ذات السحر والعمق والغموض والوضوح؟
ـ

 

"طوبى للحمقى فإنّهم سُعداء" نجيب محفوظ

أيّ جملة مفيدة طويلة يمكنني كتابتها لأعبر عن الفكرة المسيطرة عليّ هذه الأيّام وهي أنّ العالم يقود نفسه نحو الهاوية نتيجة حماقة الكثيرين، بينما يضرب مَن أسميهم بالراشدين كفاً بكف إذ يبدو أنّه لا خيار لهم إلا أن يشربوا من نهر الحماقة كي يستطيعوا أن يتعايشوا مع المجتمع، فإنّ السبيل الوحيد للبقاء هو التكيّف -لا الصراع- بحسب نظريّات التطوّر المُطوّرة؟

 

جملة مفيدة؟

الجملة المفيدة يُمكِن أن تطول أيضاً، وإلاّ كيف أستطيع أن أعبّر عمّا أريد في سطر واحد ولا أزيد؟

 

باختصار

لكي يفهموك، عليك أن تشرح؛ لكي يسمعوك،اختَصِرْ.

ـ

This page is powered by Blogger. Isn't yours?



1::